د/ بلقيس محمد جباري

رئيس المؤسسة

  تحميل السيرة الذاتية

نبذة :

منذ وقت مبكر في حياتي وفكرة المساعدة تشغل ذهني، كنت مهمومة بقضايا الفئات الضعيفة والمحرومة وأنا أراقب معاناة هؤلاء الأفراد وما يقاسونه من أشكال العنف والإهمال والظلم والتأثيرات النفسية لمثل تلك السلوكيات عليهم. ولم أكن اعرف ما هي الطريقة المثلى للوصول إلى دور فاعل في تقديم يد العون والمساعدة. التحقت بقسم علم النفس بكلية الآداب جامعة صنعاء وكنت أظن أنه بتخرجي من هذا المجال سأكون قادرة على تقديم الإرشاد النفسي والمساعدة لهؤلاء، ولكنه تبين لي أنني تخرجت بمعلومات نظرية تفتقر إلى التطبيق، بل على العكس حملني تخصصي هذا عبئا كبيراً، حيث اعتبرني الكثيرون من حولي بأني متخصصة في المجال وبدأوا يقصدونني لعونهم ومساعدتهم وتقديم الاستشارة لهم. كنت بفطرتي قادرة على تشخيص الآخرين وفهمهم، وبتحسسي العالي لهمومهم وقضاياهم كنت قادرة على التفاعل والتعاطف معهم، صحيح أن هذين الجانبين يأتيان في صلب خدمة الإرشاد النفسي. إلا أني لم أكن أمتلك المهارات اللازمة والكافية لتقديم هذا النوع من المساعدة النفسية. تعينت معيدة بالجامعة وواصلت الدراسات العليا الماجستير والدكتوراه في نفس الجامعة باحثة عن ضالتي ولكن دون جدوى. اكتسبت الكثير من المعارف العلمية والأكاديمية العليا. إلا أنني لم أجد مهارات الإرشاد والعلاج النفسي التي تمكنني من تقديم المساعدة المتخصصة والناجحة للآخرين. شغفي للعلم وقوة الدافع في داخلي جعلاني لا أكتفي بشهادة الدكتوراه والتي تمثل أعلى سقف يمكن أن تطمح إليه أي امرأة يمنية. فتقدمت لمنحة الفولبرايت الأمريكية ونجحت في الحصول عليها والتحقت بجامعة تاوسن بولاية ميرلاند بالولايات المتحدة الأمريكية لدراسة الإرشاد والعلاج النفسي. هناك وجدت بالفعل كلما احتاجه في مجال التخصص، وتفوقت في دراستي في هذا المجال وتم تكريمي في الجامعة واختياري الأولى على هذا البرنامج وذلك في العام 2005 ، وتمكنت من العمل هناك لمدة عام معالجة نفسية في مركز قلين وود للإرشاد النفسي واكتسبت مزيدا من الخبرة العملية. كانت لدي فرصة كبيرة للبقاء ومواصلة العمل في هذا المركز الذي كانت إدارته تقنعني على الاستمرار. إلا أني كنت أحمل هم العودة إلى وطني لمساعدة من هم في أمس الحاجة لمثل تخصصي خاصة وأنا المرأة الوحيدة المعالجة النفسية حاملة شهادة الدكتوراه آنذاك. عدت إلى وطني الغالي وأنا مزودة هذه المرة بكل أدوات المساعدة والمعرفة والمهارات العلمية الصحيحة وكلي حماس للعمل وتقديم المساعدة في هذا المجال. تزامن موعد عودتي مع أولى خطوات إنشاء مركز الإرشاد التربوي والنفسي بجامعة صنعاء. فانضممت إليه وتوليت منصب نائب رئيس المركز ثم رئيس المركز وذلك بالإضافة إلى عملي الأساسي أستاذة بقسم علم النفس كلية الآداب جامعة صنعاء، وعملت على بناء المركز وتطويره لبنة فلبنة إلى أن صار إلى ما هو عليه اليوم. كنت بالإضافة إلى منصبي الإداري أقدم الإرشاد والعلاج النفسي في عيادات المركز وخاصة للطالبات اللواتي كان يسعدهن وجود معالجه أنثى. ومن خلال العمل وجدت أن حاجة المجتمع كبيرة وملحة ومركز الإرشاد مقصور على طلبة وأعضاء وموظفي الجامعة. فجاءت فكرة تأسيس مؤسسة التنمية والإرشاد الأسري كوسيلة لتقديم الإرشاد النفسي والمساعدة لكافة شرائح المجتمع دون تمييز. وتم بالفعل إنشاء مؤسسة التنمية والإرشاد الأسري في 8 / 1 / 2011 في فترة حرجة من تاريخ اليمن السياسي التي تصاعدت فيها موجة الاحتجاجات الشعبية والاختلالات الاقتصادية والأمنية العنيفة وسقط تحت وقعها الكثير من الأسر عرضة للاضطراب النفسي والاجتماعي. وبدأت المؤسسة تحت رئاستي وإشرافي المباشر تقوم بذلك الدور الإنساني الملح الذي طالما صبوت إليه. شكّلنا فريق من أفضل الكوادر الموجودة وأكثرهم خبرة في هذا المجال، وقمنا بتقديم خدمة العلاج والإرشاد النفسي بأسعار رمزية وفي أحيانا غير قليلة قدمناها مجانية لكل محتاج وصل إلينا. من خلال المؤسسة أيضا قدمنا العديد من الخدمات منها خدمة التدريب والتأهيل لعدد غير يسير من المختصين في المجال في المرافق النفسية المختلفة وكذلك لعدد من أخصائي المدارس.

تعرف ايضا على :

د/ سيف الدين الميري

رئيس وحدة الجودة
المزيد

معالج نفسي عبد القدوس عبد الوهاب حرمل

المدير التنفيذي
المزيد