"الاضطراب النفسي لدى المرأة النازحة" في محاضرة توعوية بعدن

رانيا الحمادي/ عدن

أقامت مؤسسة التنمية والإرشاد الأسري الثلاثاء بعدن، محاضرة توعوية نفسية حول "الاضطراب النفسي لدى المرأة النازحة".

واستهدفت المحاضرة توعية 42 امرأة في مخيم ليلى خليل لنازحي الحديدة..

وقالت المعالجة النفسانية نعمة منذوق خلال المحاضرة إن النساء اللاتي يعشن في مخيمات النزوح يعانين من ضغوط نفسية قاسية، حيث يختبئ خلفهن الكثير من الحزن والأسى والألم، مما يؤدي إلى إصابتهن بالاكتئاب والقلق والعديد من الأمراض والاضطرابات النفسية، حيث يتعرض معظمهم للكثير من الاتهامات والانتقادات غير المنصفة، إلى جانب صعوبات عدم تكيفهن مع الحياة الجديدة والتأقلم فيها، وتعرضهن للإصابات العديدة سواء كانت عضوية أو نفسية، وإصابتهن بالمرض النفسي، وأن البعض ما يزال ينظر إليه بأنه مس وحسد أو عين، ويعالج على هذا الأساس بحسب الموروث اليمني لدى المشعوذين، وعدم الاعتراف بالطب النفسي، باعتبار أن من يصاب بالمرض النفسي مجنون وعار على المجتمع.

واشارت المعالجة إلى أن المرض النفسي عبارة عن حالة عضوية تنتج عن خلل في مواد كيميائية في المخ، وقد يؤدي زيادتها أو نقصانها إلى ظهور الأمراض النفسية واضطراب في واحدة أو أكثر من وظائف الإنسان الأساسية مثل التفكير أو السلوك أو المشاعر، وقد تستمر لفترة طويلة قد تؤثر في أداء المرأة في العمل أو المنزل وفي طريقة تعاملها مع الآخرين.

مبينة أن أكثر أنواع المرض النفسي التي قد يصيب المرأة النازحة هو الاكتئاب، وهو من أشد أنواع الاضطراب عند المرأة، فهي أكثر عرضة للإصابة به من الرجل، وذلك بسبب العوامل العضوية وتعرضها للتغيرات الهرمونية مثل البلوغ والطمث وسن انقطاع الطمث، وبالتالي إصابتها بالاكتئاب، بالإضافة إلى العديد من الاضطرابات النفسية التي قد تصاب بها المرأة النازحة في مخيمات النزوح مثل الخوف والقلق واضطرابات ما بعد الصدمة وغيره من الاضطرابات، إلا أن الاكتئاب يظل متصدرا قائمة الاضطرابات النفسية.